زيارة غير متوقعة

{clean_title}
 بلسم المناصير 

القبة نيوز- في اخر يوم من اذار في هذه السنه الغريبه التي لم افهمها ٢٠٢٢ ،حاولت كثيرا ان اتناسى شغفي وحبي وكل موهبتي في الكتابه لكنني لم استطع، لم استطع بشكل نهائي حتى استسلمت ولم اعد اقاوم ،تعجز كلماتي عن التعبير فالتعبير خرج مني قبل اشهر واخص به شهر تشرين الثاني لكنني لم ابالي لم اكن اريد ان اسقط ثانية، يا من تشديني رغما عني ،لدي الكثير لاقوله لك ،فانا لا استطيع التوقف عما يخرج مني.


 اجلس في شمس تشبه شمس منزلي كثيرا انها هي، هي ذاتها،تغيرت كثيرا عن قبل فانا قبل ما يقارب الثمان سنوات لم اكتب كلمة واحدة،بسبب انشغالي وشغفي بالعلوم وجنونها ...........
فالكيمياء جنوني ،لكنك عندما عدتي لم استطع مقاومتك.
ما يتغير هو انني لم اعد خياليه بل عدت واقعيه جدا لا اعرف معنى الخيال ولم اصدقه كان ماض من طفولة بريئة للغاية.


انا حتى الذين احبهم لم اعد اصدقهم مجرد اسمع لهم،لانني مستمعه جيده لا اكثر ،لدي قدرة على التحليل هائله تعطيني الكثير من الحب لدى نفسي .
احب نفسي كثيرا لدرجه الغرور ،او هذا ما يسميه الاخرين ،ولكنني اراها نرجسيه عظيمه ..
احبها لانني في وقت من زمان كانت معدومة لدرجة الانتحار...
لكنني لااستطيع لانني لن انسى....


لدي الكثير لاقوله
لقد بت شخص لا اعيش من دون السموم الكيميائية غريب امري ارى السم حياة تنبض نشاطا في جسدي كيف ذلك انه الجنون عزيزتي.
بت كثيرا اريد البكاء لكنه يحتبس داخلي داخل جسدي المعتم المظلم .


جيد انني اكتب تحت الشمس  وسط ضجيج السيارات امام البوابة،بصحبة كاس كافيين ثقيل المليء بالصيغ الكيميائية المخفية بلونه البني.
لا اعلم ،الوقت يمضي وانا اتدفق بالكتابه ذات الطعم المرير،حتى في الكتابة لن يفهم احد ولن يفهم، انها في داخلي تحتاج الى ترجمة عميقة حتى عند كتابتها تحتاج الى ترجمة.لا اشعر بالهدوء لا استطيع ان اتوقف انها تتدفق مني.


لكنني ارى الملل في كل شي،لا شي يعبر عني انها حياتي انها انا،والسنة مملة جدا.
ماذا عساي افعل ؟
 لست سعيده بل في غايه التعاسه .
قله حماسي في هذا الوقت،هذه كانت من كثرة التجارب 
لكن ما يجعلني استمر في هذه الحياة البائسة هي الرحمة المرجوة .
 اكتبي عزيزتي فهذه ضيفتي المنتظرة من ثمانية اعوام متتالية.
تابعوا القبة نيوز على
 
جميع الحقوق محفوظة للقبة نيوز © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( القبة نيوز )