تطعيم الأطفال ضد كورونا.. لماذا لم ينصح الأطباء بتلقيه؟

{clean_title}

القبة نيوز- مع بدء حملات التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء العالم، أوصى الأطباء بضرورة تأمين اللقاحات لأصحاب الأمراض المزمنة، وكبار السن، فضلاً عن الشباب من سن 18 عاماً.

 

في حين لا يُنصح بتلقي الأطفال تلك الجرعات، ما يثير القلق والمخاوف لدى البعض حول أمان وسلامة اللقاح، ولكن لماذا لا ينصح بتلقي الأطفال لقاح كورونا؟
تعد التجارب السريرية التي تم إجرائها على الأطفال للتأكد من مدى أمان وفاعلية اللقاح في هذه الفئة العمرية محدودة بشكل كبير، فما زالت الأبحاث جارية على صغار السن حتى الآن، وليس هناك أي دليل يشير إلى عدم صلاحية اللقاحات للأطفال في المستقبل.

من جانب آخر، ففي حالة إصابة الأطفال بفيروس كورونا المستجد، ففي الغالب لن يتعرضوا إلى مضاعفات صحية خطيرة مثل تلك التي يعاني منها كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، حيث أظهرت البيانات الحديثة أن هناك 1.9 طفل من كل 100 ألف يقيمون بمستشفيات العزل لتلقي الرعاية الصحية نتيجة التعرض لمشكلات ناتجة عن عدوى كوفيد 19.

وفي الوقت الذي انتشرت أعداد الإصابات والوفيات الناتجة عن الفيروس حول العالم، كان من الأولى توجيه الانتباه والتركيز إلى إجراء تجارب سريرية للتأكد من سلامة اللقاح على البالغين الذين يعانون بالفعل من مضاعفات المرض ووضع حد لهذا الانتشار السريع وخفض عدد الوفيات، ثم إجراء التجارب فيما بعد على الأطفال.

وتبدو أعداد الأطفال الذين أصيبوا بفيروس كورونا غير معروفة حتى الآن، لأنها في الغالب لا تشكل خطراً واضحاً

تابعوا القبة نيوز على
 
جميع الحقوق محفوظة للقبة نيوز © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( القبة نيوز )