غزة بين واقع الصمود والدمار، وإعادة الإعمار!

{clean_title}
نايف المصاروه

القبة نيوز- أثناء الحرب العالمية الأولى، وقعت غزة في أيدي القوات البريطانية، وأصبحت جزءاً من الانتداب البريطاني على فلسطين.
ونتيجة للحرب العربية الإسرائيلية عام 1948، تولت مصر إدارة شؤون قطاع غزة .
وفي عام النكسة 1967، أعادت إسرائيل إحتلال غزة ،وبقيت تحت الإحتلال حتى تم توقيع إتفاقية أوسلو المشؤومة ، بين منظمة التحرير وإسرائيل عام 1993، وبموجب إتفاق غزة أريحا الموقّع في 4 مايو عام 1994 انتقلت من الإحتلال إلى سلطة الحكم الذاتي الفلسطيني.

وبعد الانتخابات الفلسطينسة عام 2006 وقع خلاف بين حركتي فتح و حماس، حيث رفضت حركة فتح نقل السلطة في غزة إلى حركة حماس، ومنذ ذلك الحين تسلمت حماس ادارة شؤون القطاع، وبسبب ذلك وقعت غزة تحت الحصار من قبل إسرائيل ومصر.

تعرضت غزة لعدة هجمات عدوانية إسرائيلية، منها ما كان في آخر عام 2008، حيث بدأ الهجوم بواسطة الطائرات جوا، وتطور إلى اجتياح بري في الأيام الأولى من 2009، واستخدمت اسرائيل في ذلك العدوان اسلحة محرمة كالفسفور الأبيض، واليوارنيوم المنضب.

ادى ذلك العدوان الإرهابي الى استشهاد اكثر من 1417 فلسطينياً على الأقل (من بينهم 926 مدنياً، منهم 412 طفلاً و111 امرأة) وإصابة 5436 آخرين.

وفي عام 2012، تكرر العدوان الإسرائيلي على غزة مرة ثانية ، واستمر لمدة اسبوع تقريبا، وتوقف بعد الاتفاق على هدنة بين فصائل المقاومة والحكومة الإسرائيلية بوساطة مصرية.

وأفضى العدوان إلى مقتل 162 فلسطينياً، من بينهم 42 طفلاً، و11 سيدة، و18 مسناً، بينما بلغ عدد المصابين 1222 من بينهم 431 طفلاً، و207 سيدات، و88 مسناً.
وهاجم الجيش الإسرائيلي خلال أيام العدوان حوالي 1500 هدف في القطاع, من بينها مقرات حكومية, ومنازل، ومؤسسات تجارية ومصانع.

وفي 8 تموز 2014 تجدد العدوان الإسرائيلي على القطاع للمرة الثالثة، ولكن بشكل أعنف وأقوى، وتوقف بعد 29 يوما، وبعد هدنة استمرت ثلاثة أيام تواصل العدوان مرة أخرى ، واستمر حتى يوم 10 آب 2014.

وأدى ذلك العدوان إلى استشهاد 1742 فلسطينيا، 81% منهم من المدنيين، منهم 11 من العاملين في (أونروا) ومنهم 23 من الطواقم الطبية ، ومن بينهم 530 طفلا و302 امرأة و64 لم يتم التعرف على جثثهم لما أصابها من حرق وتشويه، واستشهاد 340 فردا من المقاومة
، وجرح 8710 من مواطني القطاع.

ودمر القصف الإسرائيلي للقطاع 62 مسجدا بالكامل و109 مساجد جزئيا، وكنيسة واحدة جزئيا، و10 مقابر إسلامية ومقبرة مسيحية واحدة، كما فقد نحو مائة ألف فلسطيني منازلهم وعددها 13217 منزلا، وأصبحوا بلا مأوى.

وفي رمضان عام 2021 ، تجدد الإعتداء الإسرائيلي على غزة للمرة الرابعة، وقد بدأ جوا ثم تطور الى بريا، واستمر لمدة ''11'' يوما، وكان الهجوم الأعنف والأشد ضررا، فقد دمرت الأبراج والمساكن والمساجد، وقصفت بعض المنازل على رؤوس ساكنيها، ودمرت كل البنية التحتية.

وتكرر استخدام جيش الاحتلال الإسرائيلي، في عدوانه اسلحة محرّمة دوليا، كقنابل وصواريخ موجهة من طراز (GBU-31) و (GBU-39) المجنحة شديدة الانفجار والتدمير.

نتج عن العدوان استشهاد اكثر من 232 شخصا، من بينهم 65 طفلاً و39 سيدة، وإصابة اكثر من 1910 آخرين، بجروح مختلفة، ومن بين الإصابات، 560 طفلا، و380 سيدة، و91 مُسنّا.

اشير هنا الى انه وبالرغم من كل الدمار، وتكرار القتل والجرح المتعمد من قبل الصهاينة واستهداف المدنيين ، إلا أن كل ذلك لم يكسر إرادة الصمود والتحدي، التي اظهرها الشعب الفلسطيني في غزة، والتي تجلت بالبقاء والبناء، وما يجري حاليا من حملات لتنظيف الشوارع وتجريف لأثار الدمار خير شاهد .

كما لم تستطيع اسرائيل وكل حلفاءها وأذنابها من أعراب وعجم، أن تعزل الشعب الفلسطيني في غزة عن المقاومة ، وقد أظهر العرض العسكري، الذي نفذته المقاومة مؤخراً في شوارع غزة، عمق التآلف والإلتفاف والتلاحم بين عامة الناس والمقاومة.

وهنا أقول إن أهل فلسطين كل فلسطين، في القدس واللد والخليل وفي غزة وغيرها، يدافعون عن أرضهم المحتلة ، وإذا قتلوا في سبيل ذلك، فهم شهداء وليس كغيرهم أموات، بل هم أحياء عند ربهم يرزقون.
وسؤالي الى بني صهيون ساستهم وعامتهم،ومتدينيهم قبل الملحدين، في سبيل ماذا يعتدون ويقاتلون ويقتلون؟
بعد وقف كل تلك الإعتداءات والعدوان والحروب الإسرائيلية على غزة، تكرر أيضا دعوة المانحين لإعادة إعمار غزة.
وعقدت عدة مؤتمرات ، منها مؤتمر شرم الشيخ في عام 2009، ومؤتمر القاهرة عام 2014، وبمشاركة عشرات الدول والهيئات ، في سبيل تقديم مساعدات أولية، وبشكل عاجل للقطاع بلغ مجموعها أكثر من خمسة مليارات دولار تقريبا .

وأذكر أن الأمين العام للأمم المتحدة آنذاك، بان كي مون قال في أحد مؤتمرات الإعمار.. إن "حلقة البناء والهدم التي شهدها القطاع خلال السنوات الماضية يجب أن تتوقف".
والسؤال لكل المعنيين في الأمم المتحدة، هل توقفت حلقة البناء والهدم وإزهاق الأنفس وإراقة الدماء؟
واين دور هيئة الأمم المتحدة، ومجلس الأمن، عن تطبيق نصوص القانون الدولي بحق اسرائيل، وإجبارها بالقوة على إعادة الحقوق لإصحابها؟

أذكر أن وزير خارجية أمريكا.. آنذاك جون كيري، قال.. إن الوقت قد حان لوضع خطة سلام دائم تضمن الكرامة للفلسطينيين والأمن للإسرائيليين!
وأسأل.. هل وضعت الخطة، وضمنت الكرامة للفلسطينيين، أم أن كل الخطط فقط لضمان أمن إسرائيل ؟
ومن الذي يقدم الدعم الإقتصادي والعسكري لإسرائيل ، ويشجعها على الإجرام والإرهاب ؟

وأذكر أيضا ما قاله وزير الخارجية الالماني خلال مؤتمر الإعمار في عام 2009، وتحذيره من التركيز "فقط" على عمليات إعادة إعمار البنية التحتية المدمرة في قطاع غزة، وقوله "نأمل أيضاً أن ما سيخضع لإعادة البناء لا يتعرض للتدمير من جديد".
فهل توقف العدوان ،وسلم البنيان، أم تم تدميره ولعدة مرات!
ومتى ستتوقف إسرائيل عن إرهابها وتكرار عدوانها؟
والى متى سيبقى العالم يبني وإسرائيل تدمر، وبدون حسيب أو رقيب؟

في مؤتمر سابق لإعادة الإعمار أيضا ، أذكر أن الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، وبالرغم من كل ما تعرض له قطاع غزة واهله، من تدمير وقتل وجرح وتشريد، لكنه تجاهل ذلك كله، واعتبر أن إطلاق سراح الجندي جلعاد شاليط من أولويات فرنسا !
وهو أمر يتكرر اليوم، فيتجاهل العالم، ما جرى في غزة سابقا ولاحقا، ويركز على جزئية الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى المقاومة.

وأسأل إذا كان الشعب الفلسطيني صاحب حق، والذي يقدر تعداده باكثر من مليون ونصف المليون شخص، تتعطل مصالحه وتتوقف معظم أشكال حياته، مقابل حياة بضعة جنود معتدين وظالمين، فأين هي العدالة التي ننشدها من المجتمع الدولي، ومن كل منظماته وهيئاته؟

أليس غريبا ان تعترف فرنسا والمانيا ببعض جرائمهما في إفريقيا، ولا يعترفون بحقوقنا، وما كسبته أيديهم من تآمر ومكر وخداع، عندما اعتدى بعضهم على الجزائر، والعراق وسوريا، وعندما سلموا فلسطين لليهود عبر وعد بلفور؟

إعلان الدول المانحة سابقا ولاحقا، بأن الأموال لإعادة الإعمار، ستقدم إلى حكومة محمود عباس؛ لأنها لا تعترف بشرعية حماس، هو إعلان خبيث لزيادة الفرقة والإنقسام بين الأشقاء.
وسؤالي.. إلى متى ستبقى حالة الإتقسام الفلسطيني؟
وإلى متى سيبقى الشقيق يفرط في دم شقيقه وعرضه؟
ولأجل ماذا؟
وإلى كل العقلاء وفي كل الفصائل، وفي كل فلسطين، من هو المستفيد الأوحد من حالة التشظي والتفرق والإختلاف والإنقسام ؟

والى من بلغوا خريف العمر ،وأخذوا حظوظهم من الإمارة والقيادة، أما آن الأوان للتنحي او التنازل للجيل الجديد، ليتولون أمر القيادة؟

كم أتمنى أن تقوم كل الفصائل الفلسطينية بمبادرة وطنية ، بتزكية شخص يجمعون عليه، ويحظى بالقبول من أغلبية أهل فلسطين ، ليتولى قيادة الشعب الفلسطيني في هذه المرحلة !

وما المانع من ذلك؟
والى بعضهم.. ، ماذا سنأخذ معنا من الدنيا إذا صرنا الى قبورنا؟

إن عدم محاسبة إسرائيل على جرائمها، سيجعلها تستمر في غيها وبغيها، وما يجمعه العالم من أموال لإعادة الإعمار، تغير عليه إسرائيل في أيام نحسات فتجعله قاعا صفصفا، وعرضة للتدمير والتجريب بما استحدثته أو استحدثه غيرها من أسلحة مجنحة او مجنونة، ذكية أو غبية، ولتثبت للشرق بأنها القوة الأولى.

من منطلق القانون الدولي، يجب أولا إجبار إسرائيل على تطبيق قرار مجلس الأمن رقم 242، وانسحابها إلى حدود عام 1948،وتركها لكل الأراضي التي احتلتها عام 1967، ثم بعد ذلك يكون مقام ومقال السلام، إن كان هناك من بقي يصدق او يثق بالصهاينة.
لكن لا ولن يكون السلام وإسرائيل تحتل الأرض وتتوسع يوميا وتبني المستوطنات والمستعمرات.
ومن منطلق العدل والعقل، أليس ما يجري هو ظلم وجور، وأن الإستمرار عليه لن يحقق لإسرائيل أي أمن او سلام، ولو جعلت كل سماءها قبب ذهبية وليس حديدية ، كما لن يتحقق الإستقرار لدول المنطقة وللعالم كله.

وأسأل وأكرر.. اليس ما يجري من تعمير ثم تدميره، هو استنزاف متعمد وومنهج، من قبل كيان الإحتلال الإسرائيلي؟
والى متى ستبقى إسرائيل تعتدي وتدمر، والعالم من بعدها يبني ويعمر؟

اليس من الواجب توجيه تلك الأموال بما يخدم البشرية، في مجالات الصحة والتعليم والبحث العلمي، والرفاه الإجتماعي؟

ولماذا هو حلال ومباح، أن يعيش الشعب اليهودي المحتل، في رخاء ونعيم ظاهر، بينما يحرم الشعب الفلسطيني صاحب الحق من كل تلك المظاهر ؟

في ظل صحوة بعض الضمير لبعض الدول... ، هل من صحوة ضمير عربية وإسلامية وعالمية، لإحقاق الحق، ونصرة شعب فلسطين، والوقوف معه بالحق والعدل لإستعادة حقوقه وتحرير أرضه ونيل إستقلاله؟
وهل من صحوة ضمير لدى هيئة الأمم المتحدة، ومجلس الأمن لمحاسبة إسرائيل على جرائمها، وخاصة بعد إدانتها من قبل مجلس حقوق الإنسان مؤخرا ؟

ختاما... جميل وواجب إنساني أن نسارع للإغاثة، وأن نساعد في البناء والتعمير، وان نرسل المساعدات الإغاثية والطبية، والمستشفيات الميدانية، لكن الأجمل والواجب الأكبر هو كف يد الصهاينة المعتدين المحتلين عن العبث والتدمير والقتل المتكرر.

ومتى سيأتي ذلك اليوم الذي سيجتمع فيه كل احرار العالم، لإستصدار قرار أممي يحمل اسرائيل كافة المسؤولية على كل جرائمها المتكررة، وإلزامها بالتعويض وإعادة الإعمار، وإنهاء الإحتلال ؟
تابعوا القبة نيوز على
 
جميع الحقوق محفوظة للقبة نيوز © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( القبة نيوز )