هروب جماعي من سجن في جمهورية الكونغو الديموقراطية

{clean_title}

القبة نيوز - هرب أكثر من مئة محتجز من سجن ماتادي المتداعي والمكتظ في غرب جمهورية الكونغو الديمقراطية، في عملية أسفرت عن مقتل شرطي وإصابة آخر بجروح خطيرة، كما أفادت مصادر متطابقة.


وظهر رجلان مسلحان عند المدخل الرئيسي للسجن وقاموا بتحييد الحراس وفتحوا "باب المنشأة" ما سمح لـ"عدد كبير" من السجناء بالهرب، وفقا لأبولونيا لوندو نائبة مدير السجن.

من جانبه، روى المفوض جان بيار نزولاني أن شرطيين في الجزء الذي يقع فيه السجن رأوا سجناء يفرون من فجوة مفتوحة في جدار.

وأضاف أن رجال الشرطة "أطلقوا النار في الهواء لكن أكثر من 300 شخص كانوا يقتربون منهم واستولوا على أسلحتهم وقتلوا شرطيا على الفور". وأصيب شرطي آخر بجروح خطرة بطلقات نارية.

وتسائل "هل حصل تواطؤ، خطة معدة منذمدة طويلة؟ نحاول أن نفهم". وكانت إدارة السجن تحاول أيضا تحديد عدد الهاربين. وقالت لونغو إن عدد السجناء كان 737 صباح السبت. وثمة تعداد جار.

وأنشئ السجن المركزي في ماتادي العام 1939 وصمم لاستيعاب 150 سجينا.

"رويترز"

تابعوا القبة نيوز على
 
جميع الحقوق محفوظة للقبة نيوز © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( القبة نيوز )