بكلماتً حزينه ، تُودع ، أم ســاره ، زوجها النائب حازم المجالي

{clean_title}

القبة نيوز- رثت ريم الطراونه،زوجها النائب حازم المجالي بحروفً مؤثرة،تُدمي القلوب ألِمَّا،وتدمع العيون حزناً، عبر رسالة وداعاً كتبتها بقلباً يعتصره الحزن والفراق على زوجها الذي وافته المنية قبل ايام .

وكتبت السيدة الفاضلة،ريم الطراونه، رثائها في رسالةً حزينه، على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"،مودعه زوجها "حازم" الى مثواة الاخير،تغمده الله بواسع رحمته وغفرانه .


ومايلي ما كتبته السيدة ريم الطراونه : 


 

{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ}.

 

إلى حبيبي، وصديقي ، ورفيقي، و أبي، ومعلمي، وزوجي، حازم:

إلى الإنسان، الكريم، العطوف، المحب، الخيّر،

كيف أودعك، بعد رفقة العمر الطويلة.

ما رأيتُ منك والله يوماً سيئا، بل أعواماً من الحب و الحلم و الكرم و التواضع والإيثار والصدق والأمانة وطيب المعشر والرجولة.

يا اغلى وأحلى الناس،

أودعك وقد أديتَ الأمانة على أكمل وجه لدينك وعائلتك ووطنك وناسَك. فقد كنت مؤمنا، وكنت سباقا للخير، وكنت شجاعا في مواجهة الصعاب والمرض، وكنت شريفا عفيفا كريما كهبوب الريح.

فاستحقيت محبة الناس، شهداء الله في الأرض، شهدوا لك أنك من أهل الجنة.

تعملنا منك حب الخير، واغاثة الملهوف، و الفزعة للحق، وهذه قيم سنواصل غرسها ما حيينا وفاء لك.

يا حبيبي،

رافقتُك بكل لحظة من أيام العمر، يا أحلى ايام العمر، وما غابت عن وجهك الابتسامة، وما غاب ذكر الله، وما غابت الفزعة، وما غاب الكلام الطيب، فكنت طيباً لا يفعل الا كل طيّب.

لم ارك غاضباً الا لحق، أو دفاعاً عن مظلوم، أو لمريضٍ لم يجد علاجا، أو لطفلة نامت جائعة.

انا شاهدة على عطائك، وعلى لهفتك لخدمة الناس، وعلى حبك لوطنك، وناسَك، وعلى كرهك للفساد والمفسدين .

وأشهد ان لا اله الا الله، وأن محمداً رسول الله، وانك يا حازم كنت خير زوج، وخير رفيق ، وخير صديق، وخير أب.

كنت وطناً في رجل، وعالَماً سامياً في قلب.

وهذا عهد ووعد أن تظل راضياً مرضيا.

والله لا يكفي مليون قلب حزنا عليك، ولا مليون عين تدمع على فراقك، يا سيد الرجال وفارس الفرسان، لكنك علمتني الصبر والقوة.

وهكذا سنكون.

يا أحلى وأغلى وأرقى واتقى وانقى الناس استودعك الله، الذي لا تضيع ودائعه، بجواره جلت قدرته، في جنة عرضها السماوات والارض أعدت للأنبياء والشهداء والصالحين والطيبين.

{قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا ۚ إِنَّا كَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ}.

تابعوا القبة نيوز على
 
جميع الحقوق محفوظة للقبة نيوز © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( القبة نيوز )