facebook twitter Youtube whatsapp Instagram nabd

بايدن: هزمت ترامب في 2020 وسأهزمه مجددًا

بايدن: هزمت ترامب في 2020 وسأهزمه مجددًا
القبة نيوز  - يستعد الرئيس الأميركي جو بايدن، للعودة إلى مسار حملته الانتخابية، اليوم الأحد، عازما على الصمود رغم الضغوط المتزايدة من السياسيين الديمقراطيين لحمله على التخلي عن ترشحه، وذلك قبل أن يبدأ أسبوعا صعبا يستضيف فيه قمة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في واشنطن.


ومن خلال حسابه على "إكس”، أصر بايدن على أنه سيخوض السباق الرئاسي ليهزم منافسه اللدود دونالد ترامب. وغرّد بايدن بالقول صباح الأحد: "هزمت ترامب في 2020.. وسأهزمه مجددا في 2024”.


وقبلها بساعات قليلة، مساء السبت، غرّد بايدن قائلا: "لن أدع مناظرة مدتها 90 دقيقة أن تمحو 3 سنوات ونصفا من العمل. أنا باق في السباق وسوف أهزم دونالد ترامب”.


الرئيس الأميركي أتبع ذلك بتغريدتين قال في إحداهما: "أنا لم أكن أكثر تفائلاً من الآن ذلك بخصوص مستقبل بلادنا”، فيما قال في الأخرى: "أنا جاهز للقتال من أجلها”.


ومن المقرر أن يشارك الديمقراطي البالغ 81 عاما والذي لم يبدد تماما الشكوك حول قدرته على حكم البلاد لولاية ثانية بعد مقابلة تلفزيونية أجراها الجمعة، في تجمعين انتخابيين في فيلادلفيا وهاريسبورغ في بنسلفانيا، وهي ولاية رئيسية في السباق نحو البيت الأبيض.


ومن المقرر أن تقوم السيدة الأولى جيل بايدن التي تحض زوجها الرئيس على البقاء في السباق، حسب الصحافة الأميركية، بحملة انتخابية، الاثنين، في جورجيا وفلوريدا وكارولاينا الشمالية، وفق بيان صادر عن مكتبها.


لكن ضغوط النواب الديمقراطيين تتزايد. فقد دعا زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس النواب حكيم جيفريز إلى اجتماع أزمة (افتراضي) للنواب الديمقراطيين، الأحد، لمناقشة أفضل طريقة للمضي قدما، مع عودة الكونغرس للانعقاد في الأيام القليلة المقبلة.


وسيحاول السيناتور الديمقراطي مارك وارنر تنظيم اجتماع مماثل في مجلس الشيوخ.


وقد سبق أن طلب أربعة نواب ديمقراطيين من بايدن الانسحاب من السباق الرئاسي في نوفمبر.


وانضمت إليهم نائبة خامسة هي أنجي كريغ السبت، وقالت في بيان إنه "في غياب رد قوي من الرئيس نفسه بعد هذه المناظرة، (فهي) لا تعتقد أن الرئيس يمكنه إدارة حملة فعالة والفوز ضد دونالد ترامب”.


وخلال مقابلة تلفزيونية وُصفت بالحاسمة، قال بايدن، الجمعة، إنه لا أحد غيره "مؤهل أكثر منه” للتغلب على ترامب في نوفمبر، وبدا كأنه ينكر استطلاعات الرأي التي بيّنت بوضوح أنه في موقف صعب أمام منافسه الجمهوري.


وفي هذا الحوار عبر قناة "إيه بي سي” مع الصحافي جورج ستيفانوبولوس، تجنب بايدن مرارا الإجابة عن سؤال حول ما إذا كانت حالته الجسدية والعقلية قد تدهورت خلال فترة ولايته.


وعندما سُئل في مقابلته عن سبب عدم إجرائه فحصا طبيا مستقلا، أجاب بايدن أن وظيفته تشبه "الخضوع لاختبار إدراكي كل يوم”.


وقال: "أنا أخضع لاختبار إدراكي كل يوم. أنا لا أقود بحملتي الانتخابية فحسب، بل أقود العالم”.
تابعوا القبة نيوز على
 
جميع الحقوق محفوظة للقبة نيوز © 2023
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( القبة نيوز )