انطلاق اعمال الملتقى الاقليمي حول الثقافة والمستقبل الحضري

{clean_title}

القبة نيوز- اكد امين عمان الكبرى يوسف الشواربة أن دعم الجانب الثقافي يعتبر حجر الاساس في بناء مستقبل المدن العربية، مؤكدا أن الثقافة محور جوهري للتنمية الانسانية والمجتمعية بما يحتضنه من منتجات ثقافية تعد اليوم مدخلاً للنمو الاقتصادي.

وقال الشواربة خلال مشاركته في بأعمال الملتقى الاقليمي حول الثقافة والمستقبل الحضري "تجارب المدن العربية في ادارة الشأن الثقافي" الذي انطلقت أعماله في مركز الحسين الثقافي في عمان اليوم الاثنين، ان انطلاق اعمال الملتقىمع احتفالات إعلان إربد عاصمة للثقافة العربية 2022 يؤكد الدور الكبير للاردن في الحركة الثقافية التي تنعكس على تحقيق التنمية للمجتمعات المحلية".
واعتبر ان انعقاد الملتقى خطوة عملية داعمة لتعزيز علاقات التنمية المستدامة بين المدن العربية وتبادل الخبرات في العمل الثقافي.
ويشارك في الملتقى الامين العام لمنظمة المدن العربية المهندس احمد الصبيح ، والقائم بأعمال مدير ادارة الثقافة في المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم الدكتور مراد محمودي ورئيس بلدية تونس سعاد عبد الرحيم وممثلون عن البلديات العربية والاردنية وخبراء بالعمل الثقافي.
من جانبه قال الصبيح "ان عقد الملتقى يأتي في اطار التعاون المشترك لتحقيق الاهداف التنموية، مشيرا الى ان البعد الثقافي أحد روافد التنمية ونقطة ارتكاز للتجديد والابتكار والابداع وفتح آفاق الشراكة المجتمعية لتعزيز القيمة الثقافية التي ترتقي بالمدن.
واضاف، ان المدن اليوم اصبحت مراكز حضرية تعتمد في بناء منظومتها على الثقافة، ولا بد من التوظيف الامثل للموارد الثقافية المحلية والاستفادة من الخبرات والقدرات والامكانيات التي يمكن من خلالها تأسيس مدن مستدامة، مشيرا بهذا الخصوص الى انشاء مؤسسة مجموعة العمل الثقافي للمدن العربية في العاصمة عمان.
من جانبه قال محمودي ان "المجتمعات العربية لها من الرصيد التاريخي والثقافي والحضري ما يمكن تقديمه كنموذج للعالم اجمع.
ويهدف الملتقى إلى تعزيز دور الثقافة كمصـدر مستدام لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية داخل المدينة العربية، ويشكل فرصة لتبادل التجارب والخبرات حول دور الثقافة في الابتكار والتجديد الحضري، كما يسمح للخبراء بعرض الأفكار ووجهات النظر والأدلة على قوة الثقافة بوصفها عنصراً استراتيجيا لإيجاد مدن أكثر شمولية وإبداعا واستدامة.
وسيبحث الملتقى على مدار يومين محاور: الثقافة والتنمية المستدامة في المدن العربية، مدن شاملة للجميع، السياسات الثقافية في الوسط الحضري، مجتمعات مسالمة ومتسامحة، دور الثقافة في تعزيز التماسك الاجتماعي، مدن مستدامة ومبدعة وابتكارية، وصيانة الهوية الحضرية للمدينة العربية.
ويقوم على تنظيم الملتقى المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، ومجموعة العمل الثقافي للمدن العربية، ومنظمة المدن العربية، وأمانة عمان الكبرى، والمنتدى العربي للمدن الذكية، ويستهدف وزارات الحكم المحلي، والمدن والبلديات العربية، والمعنيين بالسياسات الثقافية في المدن العربية، والباحثين وخبراء المنظمات الدولية .
-- (بترا)

تابعوا القبة نيوز على
 
جميع الحقوق محفوظة للقبة نيوز © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( القبة نيوز )