ابتكار تقنية تصوير غير مسبوقة للإلكترونيات دون فتحها

{clean_title}

القبة نيوز - ابتكر فريق بحثي في مختبر التحليل الطيفي بالليزر، في قسم الكيمياء من جامعة كاليفورنيا ”إرفاين UCI" الأمريكية، تكنولوجيا تصوير غير مسبوقة، تفحص الأجسام المادية دون فتحها، وذلك بطريقة قريبة من الفحص بالأشعة السينية.


ووفقاً لموقع Bulletin Observer الإخباري، عندما تستهدف الكاميرا الجديدة، جسما ماديا معينا، تسترجع بسرعة كبيرة صوراً ثلاثية الأبعاد، حيث تعرض محتواه الكيميائي وصولاً إلى نطاق ميكرومتر.

وأوضح الباحثون أن التكنولوجيا الجديدة تعتبر واعدة في مساعدة الشركات على فحص الأشياء المادية، مثل المكونات الداخلية لشرائح أجهزة الكمبيوتر دون الحاجة إلى فتحها وفحصها عن قرب، وذلك في تطور قال عنه الفريق البحثي: ”يمكنه تسريع وقت إنتاج مثل هذه البضائع بأكثر من مئة مرة من الأنظمة الحالية".

وطور الباحثون التقنية الجديدة قائمة على تقنية التأثير البصري اللاخطي لتحفيز انبعاث الليزر في كاشفات الجسيمات التقليدية المصنوعة من السيليكون، وأجهزة كشف الضوء المرئي.

ومن خلال هذا التأثير البصري غير الخطي، يمكن لكاشفات الجسيمات التقليدية المصنوعة من السيليكون، استشعار الضوء القادم من نطاق منتصف طول موجة الأشعة تحت الحمراء للطيف الكهرومغناطيسي للجسم المستهدف.

من جانبه شرح ديمتري فيشمان الباحث المشارك في الدراسة، أن المنطقة الطيفية في نطاق منتصف طول موجة الأشعة تحت الحمراء، تحمل معلومات مهمة عن التركيب الكيميائي للمادة، حيث تقع معظم الاهتزازات والتوقيعات الجزيئية في نطاق منتصف طول موجة الأشعة تحت الحمراء.

وبين فيشمان أن التقنيات الأخرى بطيئة في استرجاع الصور، لأن ضوء الليزر يحتاج إلى المسح عبر الجسم، في عملية تستغرق وقتًا أطول.

وتابع: ”سمحت لنا خدعة بصرية غير خطية بنبضات ليزر قصيرة، في التقاط صور بدقة العمق على الكاميرا في لقطة واحدة، وبالتالي توفير طريقة بديلة عن التقنيات الأخرى، حيث هذا التطور ليس أسرع فحسب، ولكنه ينتج أيضًا صورًا ثلاثية الأبعاد مع التباين الكيميائي".

بدوره، أوضح إريك بوتما، المؤلف الرئيسي في العمل، أن تكنولوجيا التصوير الجديدة ليست فقط لشرائح أجهزة الكمبيوتر، حيث يمكنها أيضًا تصوير أشياء أخرى مثل السيراميك المستخدم في صنع ألواح الدرع الحراري في المكوكات الفضائية، للكشف عن أي نقاط ضعف هيكلية.

ويأتي تطوير باحثي جامعة UCI، عقب بحث نظري أجروه العام الماضي، حيث وصفوا خلاله الخطوات الأولى نحو إنشاء تقنية فعالة للكشف عن نطاق منتصف طول موجة الأشعة تحت الحمراء، باستخدام كاميرات قائمة على السيليكون.

وفي ذلك الوقت، كانت التكنولوجيا في طور نشأتها، أما الآن أوضح فيشمان أنها تقترب من الإستعداد لإتاحة استخدامها، متابعاً: ”هذه المرة جعلناها أكثر كفاءة للعمل".


تابعوا القبة نيوز على
 
جميع الحقوق محفوظة للقبة نيوز © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( القبة نيوز )