نيزك واشنطن يبوح بأسرار قلب الأرض بعد 94 عاما على اكتشافه

{clean_title}

القبة نيوز - قبل 4.5 مليار سنة، عندما كان النظام الشمسي لا يزال يتشكل، من المحتمل أن جزيئات من الرياح الشمسية قد علقت في قلب الأرض " اللب".


هذا هو الاستنتاج الذي توصل إليه العلماء في دراسة نشرت بالعدد الأخير من دورية " كومينيكشن إيرث آند إينفيرومينت" بعد تحليل نيزك حديدي وإيجاد فائض من الغازات النبيلة ذات النسب النظيرية المتوافقة مع الرياح الشمسية، ونظرًا لأنه يُعتقد أن النيازك الحديدية تشبه تكوين قلب الكواكب، فإن هذا يشير إلى وجود وفرة مماثلة في قلب الأرض.

وأجريت الدراسة على النيزك المسمى "مقاطعة واشنطن" نسبة لمكان العثور عليه قبل 94 عاما، وتحديدا في عام 1927، ويعد هذا النيزك نادرا، لأنه من بين جميع الصخور الفضائية التي تسقط على الأرض، فإن ما يقرب من 5 في المائة فقط من تلك التي نسترجعها تكون مكونة من الحديد.

وبناءً على فهمنا لتكوين الكواكب، يتم تفسير هذه النيازك الحديدية على أنها نوى الكواكب الفاشلة، ويُعتقد أن الكواكب تتشكل عندما تكون نجومها صغيرة جدًا، وربما حتى في نفس الوقت الذي لا يزال فيه النجم يتشكل، وتدور حولها سحابة كثيفة من الغبار والغاز، و يبدأ الغبار والحصى في هذه السحابة بالتصادم والالتصاق ببعضهما البعض، أولاً كهروستاتيكيًا، ثم جاذبيًا مع نمو الجسم بشكل أكبر ويمكنه جذب المزيد من المواد، وتكون هذه الأجسام هي "بذور للكواكب الكبيرة" أو كواكب صغيرة.

ومع نمو الكواكب الصغيرة، تصبح ساخنة وقليلة الذوبان، مما يسمح للمواد بالتحرك، فتغرق المادة الأكثر كثافة للداخل باتجاه مركز الجسم بينما ترتفع المادة الأقل كثافة إلى الخارج، وليس كل ما يبدأ في أن يصبح كوكبًا ينجح في ذلك، حيث يُعتقد أن الكويكبات هي بقايا كواكب صغيرة تعطلت وتفتت قبل أن تصل إلى النمو الكامل للكوكب؛ والنيازك الحديدية يُعتقد أنها شظايا من النوى الكوكبية المتباينة.

لهذا السبب، يدرس علماء الكواكب النيازك الحديدية لفهم تكوين كوكبنا بشكل أفضل، الذي يحتوي على لب حديدي كثيف، وكان النيزك الحديدي في مقاطعة واشنطن معروفًا لبعض الوقت بكونه مميزًا.

واكتشف العلماء لأول مرة أنه يبدو أنه يحتوي على نظائر غير عادية للغازات النبيلة الهيليوم والنيون في الستينيات، وقد أثار اهتمام الباحثين منذ ذلك الحين.

وفي البداية ، كان يُعتقد أن أصل الغازات كونية المنشأ، أي أنها تتولد عن تفاعلات مع الأشعة الكونية المجرية التي تعرض لها النيزك الحديدي خلال بلايين السنين في الفضاء.

وفي الثمانينيات، وجد علماء الفلك أن النسب أكثر اتساقًا مع النسب النظيرية للرياح الشمسية، والآن أكد ذلك فريق بقيادة عالم الكيمياء الكونية مانفريد فوغت من جامعة هايدلبرغ في ألمانيا.

وباستخدام مقياس الطيف الكتلي للغاز النبيل، حددوا بشكل إيجابي أن بعض النسب النظيرية للنيون والهيليوم الموجودة في نيزك مقاطعة واشنطن أكثر اتساقًا مع الرياح الشمسية بدلاً من أصل الكون.

وأوضح "فوغت" في تقرير نشره، الإثنين، موقع "ساينس أليرت" أن "القياسات يجب أن تكون دقيقة بشكل غير عادي للتمييز بين التوقيعات الشمسية من الغازات النبيلة المولدة للكون السائدة والتلوث الجوي".

ونظرا لأنه يُعتقد أن النيازك الحديدية تشبه تكوين قلب الكواكب، خلص الفريق إلى أنه من الممكن أن تكون جزيئات الرياح الشمسية المماثلة قد تم التقاطها من خلال اللب المكون للأرض، وتم إذابتها في المعدن السائل، ومن المثير للاهتمام أن الأدلة القائمة على الملاحظة تدعم هذا الاستنتاج.

تابعوا القبة نيوز على
 
جميع الحقوق محفوظة للقبة نيوز © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( القبة نيوز )