اختتام مؤتمر الأيدي الواعدة الشبابي

{clean_title}

القبة نيوز- رعت سمو الأميرة سارة بنت فيصل وسمو الأميرة عائشة بنت فيصل، نيابة عن سمو الأميرة عالية الطباع رئيسة جمعية "الأيدي الواعدة" الخيرية، اليوم الاثنين، حفل اختتام المؤتمر الشبابي الـ 17، والذي أقامته الجمعية بالتعاون مع مدرسة راهبات الوردية/ مرج الحمام بعنوان "أنا لوطني".

وأكدت مديرة المدرسة ليليا النمري، أهمية المؤتمرات ودورها في إحداث التغيير الإيجابي المطلوب في حياة الطلبة. وقال مدير عام جمعية "الأيدي الواعدة" الخيرية عزمي شاهين موجها حديثه للطلبة: تذكروا بأنكم مميزون، وأن لكل منكم بصمته في هذه الحياة، وسيكون لكل منكم تأثيره حيثما تواجد.
وأضاف: تذكروا أيضا أن مساعدة الآخرين وخدمتهم يطلقان العظمة والسمو في دواخلنا، وأن تعريف الحياة يجب أن يحتوي على مفهوم خدمة الآخرين وأنه بخلاف ذلك نفرغ الحياة من مضمونها.
وتحدث الطلبة الممثلون لمدارسهم والمشاركين، عن الأثر الإيجابي الكبير الذي تركته مشاركتهم في المؤتمر، سواء على الصعيد النفسي أو المهاري، والصداقات الجديدة التي بنوها مع بعضهم البعض.
وتناولت ورشات العمل مواضيع: مفاتيح التفكير، إدارة الوقت، الرياضة والصحة، التطوع ركيزة بناء، وصمم مخطط لمشروعك التجاري. وشارك في المؤتمر 110 من الطلبة، حيث يعقد هذا المؤتمر الشبابي كل عام، انطلاقا من مسؤولية الجمعية ودورها في تزويد طلبة المدارس الأعضاء بالمهارات الحياتية، وإعدادهم للمستقبل وغرس ثقافة التطوع في نفوسهم.
--(بترا)

تابعوا القبة نيوز على
 
جميع الحقوق محفوظة للقبة نيوز © 2010 - 2021
لا مانع من الاقتباس وإعادة النشر شريطة ذكر المصدر ( القبة نيوز )